البحث والتطوير

منذ أوائل ثمانينيات القرن الماضي، نفذت مؤسسة لامور اختبارات دقيقة بالتعاون مع المعهد الفنلندي للبيئة (SYKE)، وهو هيئة حكومية، في خليج فنلندا وخليج البوسنة في ظل المناخ الشتوي القارص لإجراء اختبارات من أجل زيادة الكفاءة وقوة التحمل والاعتماد على معدات لامور لاسترداد التسربات النفطية. وبناءً عليه، تم تطوير معدات لامور لاسترداد التسربات النفطية للعمل في المناخ الشتوي في الشمال ونتج عن ذلك توسيع قائمة المعدات القوية التي يمكن الاعتماد عليها.

وتستثمر لامور باستمرار في أنشطة البحث والتطوير، وتقوم حاليًا بتطوير قاشطات قطبية وكذلك معدات استجابة لحوادث التسربات النفطية لاسترداده من أسفل الجليد بالتعاون مع معهد SYKE وغيره من المنظمات الحكومية الفنلندية. ومن الأمثلة الهامة حاوية لامور لاسترداد التسربات النفطية (LRB 150- 300)، التي أثبتت كفاءتها عندما استخدمت في خليج فنلندا قبالة ساحل إستونيا في ظروف الشتاء المتجمدة عام 2006. كانت السفينة Runner 4 قد غرقت مخلفة تسربًا للوقود ومواد التشحيم والنفط الثقيل في الخليج، الأمر الذي هدد البيئة والنظم البيئية في كل من إستونيا وفنلندا.

وقامت مؤسسة الأبحاث العلمية والصناعية (SINTEF) في المعهد النرويجي للتكنولوجيا باختبار تقارير من تروندهايم عام 2007 ومن سفابارد عام 2008 تظهر أن حاوية لامور لاسترداد التسربات النفطية تتعامل بشكل ممتاز مع الجليد ولم يكن هناك أي محتوى من الماء في النفط الذي تم استرداده. وتعتبر مجموعة SINTEF أكبر منظمة للأبحاث المستقلة في منطقة الدول الإسكندنافية، والتي تقوم سنويًا بدعم تطوير ما يقرب من 2000 شركة نرويجية وخارجية عبر أنشطة البحث والتطوير الخاصة بها.