أنظمة استرداد التسربات النفطية المثبتة في سفن مؤسسة لامور – كفاءة مجربة لا تضاهى

تعتمد أنظمة استرداد التسربات النفطية المتطورة المثبتة في سفن مؤسسة لامور على تكنولوجيا سلسلة الفُرَش المزودة بسيور نقل التي تقدم أعلى مستوى ممكن من الأداء والسلامة لتنفيذ عمليات استرداد التسربات النفطية في البحار. ومن شأن نشر نظام الاسترداد أن يجعل السفينة بأكملها بمثابة “نظام لمعالجة بقع النفط”.

ويشرح رئيس عمليات لامور، Rune Högström  ، قائلًا: “تتمثل التشكيلات الأكثر نموذجية في المجداف الذي يتم تركيبه على جانب السفينة، والذي يُثبت في بدن السفينة أو بين أنظمة الاسترداد الطوافة المثبتة في بدن السفينة. وما يجعل معداتنا فريدة من نوعها هو أن النظام يمكن تركيبه في السفينة من دون إدخال تعديل ملحوظ على البنية الفولاذية لبدن السفينة، وهو ما يقلل من تكاليف التحويل ويجعل من الممكن استخدام السفينة في أنشطة أخرى حتى تظهر الحاجة إليها لتنفيذ عملية استرداد التسربات النفطية.”

تم توجيه اهتمام كبير إلى جوانب السرعة والسلامة أثناء التشغيل، ولهذا يكون نظام النشر شبه آلي قدر الإمكان. ويقول Högström ، “يجب نشر نظام الاسترداد وسحبه بشكل متكرر أثناء التشغيل الكامل، وذلك من أجل نقل وتفريغ النفط الذي تم استرداده. وهذا يعني أن أنظمتنا تقوم بتفعيل عنصر السلامة في العمليات التي تجريها ليلًا وفي ظروف الطقس والبحر القاسية. وتعمل أنظمة القشط المتقدمة من لامور بكفاءة عالية عندما تسير السفينة بسرعة 2.5 إلى 4 عقد، وهو ما ينتج عنه قدرة ممتازة على المناورة ومعدل عالي جدًا لاحتواء النفط.”

يمكن استخدام أنظمة لامور لاسترداد التسربات النفطية في العديد من زوارق العمل والسفن من مختلف الأحجام بطول يتراوح من 7 م إلى أكثر من 100 م، وكل نظام منها مصمم بشكل مخصص بمعرفة مهندسي التصميم لدى مؤسسة لامور حتى يلائم السفينة المعنية بطريقة هي الأكثر كفاءة والأفضل توفيرًا في التكلفة.

ويوضح Högström  بقوله، “تم تحقيق أقصى معدل من سلامة الاستخدام من خلال تطبيق أسلوب نشر القاشطات والمعدات الأخرى ذات الصلة بطريقة آلية أو شبه آلية، بما في ذلك بكرات أذرع القشط وأذرع الامتداد بالأذرع التلقائية، وآلية رفع/خفض القاشطة من المخزن إلى موقع القشط.”

تم تصميم نظام الاسترداد بحيث يكون نظام استرداد التسربات النفطية من النوع المحتوي على سير نقل في فرشاة موجهًا إلى الأمام، مع توفير سعات استرداد معتمدة تتراوح من 30 م3/ ساعة إلى 400 م3/ ساعة (لكل وحدة قاشطة واحدة/جانب واحد من السفينة)، وذلك على حسب حجم النظام وتصميمه.

ويصرح Högström  قائلًا: “يقوم نظام سير النقل المزود بفرشاة للخدمة الشاقة باسترداد كل أنواع النفط، بما فيها مستحلب النفط الخام عالي اللزوجة، في حين أنه يسترد كمية ضئيلة للغاية من الماء النظيف. علاوة على ذلك، لا يتأثر النظام بالبقايا العائمة وكتل الشحم وقطع الجليد نصف الذائبة أو الأعشاب المائية، والتي يمكن أن تعوق قاشطات من أنواع أخرى.”

الفوائد الأساسية لنظام لامور:
- السلامة في النشر، ولا يحتاج إلا إلى شخص واحد فقط (ثلاثة بحد أقصى حسب عملية التركيب) للتحكم في عملية النشر
- لا يلزم تنفيذ أعمال يدوية – أو يلزم أقل القليل منها؛ يتم التحكم في كل العمليات من صمام التحكم الهيدروليكي أو وحدة التحكم عن بُعد
- جاهز لاستخدام النشر السريع، والوقت المستغرق للنشر هو: نحو 10 دقائق
- قطع الحد الأدنى من عمليات السفينة الأساسية الأخرى
- وجود أقل من 5% من الماء النقي في النفط الذي تم استرداده يجعل من الممكن الاستفادة القصوى من الكمية المخزنة
- الأجزاء الميكانيكية آمنة من أجل نطاق EX صفر، والنطاق 1 للمكونات الكهربية
- صالح للاستخدام في ظروف المناخ من المدارية إلى القطبية. ويمكن الترتيب لعمليات تسخين كافة معدات النظام
- سهولة المناورة بالسفينة مع الحاجة إلى أقل تنسيق ممكن، وبالتالي أقل حمل عمل على الجسور، وبناءً عليه يرتفع مستوى السلامة
- سهولة المناورة في التيارات المائية والموجات العالية، حتى 2.5 م، حتى في ظروف الأمواج الأعلى من ذلك.
نطاق استرداد سيور الأذرع: المنتجات الخفيفة حتى القار
- يمكن إجراء عمليات حفر اعتيادية حتى يتمكن الطاقم من الحفاظ على مهاراتهم؛ والمعدات جاهزة على الدوام للاستخدام ومتواجدة في أماكنها.
- أقل تكلفة ممكنة للصيانة
- تكنولوجيا أثبتت نجاحها: مثبتة على 496 سفينة وزورق عمل في جميع أنحاء العالم

نظرًا لأسباب تتعلق بالسعة والسلامة وسهولة الاستخدام، فإن أنظمة لامور لاسترداد التسربات النفطية التي تثبت على السفن معتمدة من قبل العملاء، وقد جرى استخدامها في العديد من عمليات استرداد التسربات النفطية في جميع أنحاء العالم. ويعلن Högström  ضمانه لذلك بقوله، “سوف يستمر دعمنا بعد إنهاء المشروع بأكمله، وطوال مرحلة التصميم والإشراف والتدريب وخدمة ما بعد البيع.”

توضيح – السفينة HALLI:

السفينة M/S Halli هي أضخم سفينة للاستجابة للتسربات النفطية في فنلندا (61.5 م) ومجهزة بقاشطات لامور لاسترداد التسربات النفطية المثبتة وحاوية لامور لاسترداد التسربات النفطية. تم نشر السفينة M/S Halli لتنفيذ عمليات التنظيف على الساحل الشمالي لإستونيا بسبب غرق الناقلة Runner 4 التي تستقر على مسافة 70 مترًا تحت سطح الماء. كانت السفينة المسجلة بجمهورية الدومينيك قد اصطدمت بسفينة روسية لشق الجليد، وكانت السفينة تحمل ما يقدر بنحو 100 طن من نفط الوقود الثقيل و35 طنًا من نفط الوقود الخفيف.

توضيح – السفينة HALLI:
السفينة M/S Halli هي أضخم سفينة للاستجابة للتسربات النفطية في فنلندا (61.5 م) ومجهزة بقاشطات لامور لاسترداد التسربات النفطية المثبتة وحاوية لامور لاسترداد التسربات النفطية. تم نشر السفينة M/S Halli لتنفيذ عمليات التنظيف على الساحل الشمالي لإستونيا بسبب غرق الناقلة Runner 4 التي تستقر على مسافة 70 مترًا تحت سطح الماء. كانت السفينة المسجلة بجمهورية الدومينيك قد اصطدمت بسفينة روسية لشق الجليد، وكانت السفينة تحمل ما يقدر بنحو 100 طن من نفط الوقود الثقيل و35 طنًا من نفط الوقود الخفيف.