لامور على سطح سفينة الإنقاذ الروسية من الجيل الجديد

في أواخر عام 2008، أعلنت الوكالة الاتحادية الروسية للنقل البحري والنهري عن قيامها بتنفيذ عملية تجديد كبرى لسفن الإنقاذ القديمة متعددة الأغراض لصالح الهيئة الروسية لخدمات الإنقاذ البحري (Gosmorspassluzhba). وقد حدد هذا المشروع الشامل الطموح موعدًا للتسليم ما بين عامي 2010 و2015، وتضمن ذلك شراء ما يزيد على 50 سفينة جديدة وزوارق بخارية وسفن لشق الطرق وسط الجليد. وشاركت أربعة عشر شركة روسية لبناء السفن وشركة ألمانية واحدة في تقديم العروض.

جاءت مبادرة ورؤية تجديد جميع سفن الإنقاذ الروسية متعددة الأغراض من جانب  Vladimir Karev ، المدير السابق للهيئة الروسية لخدمات الإنقاذ البحري. وفي 23 نوفمبر، تم تسليم أول سفينة بواسطة شركة Nevsky Shipbuilding-Shiprepair في سليشيل بورغ على نهر نيفا بالقرب من سانت بطرسبورغ في روسيا. وسميت السفينة الجديدة متعددة الأغراض باسم “سفينة الإنقاذ كاريف” تيمنًا باسم المدير السابق، الذي امتلك البصيرة والدافع ليرى الحاجة الملحة لأسطول جديد لدعم وحماية العامة والبيئة.

وسفينة الإنقاذ كاريف (اسم المشروع MPSV07) هي سفينة إنقاذ بحرية متطورة ومتعددة الأغراض تحتوي على محركات ديزل وكهربية بقدرة 4 ميجاواط وقادرة على السير وسط الجليد لتنفيذ عمليات في البحر الأسود وبحر آذوف وبحر قزوين. والسفينة مجهزة بمعدات الاستجابة للتسربات النفطية من تصنيع مؤسسة لامور. وبفضل امتلاكها لتكنولوجيا الاستجابة لحوادث التسربات النفطية المتقدمة، فازت لامور بهذا العطاء.

ويصرح Nikolai Kildishov ، نائب الرئيس، مؤسسة لامور روسيا ودول الكومنولث قائلًا، “قمنا بتسليم مجموعة كبيرة ومتنوعة من معدات لامور تضمنت إلى جانب معدات أخرى مجموعتين من أنظمة استرداد التسربات النفطية المعتمدة على وحدات التجميع الجانبية المركبة على السفن من إنتاج لامور، والأذرع المعبأة بالرغوة وأذرع القشط للخدمة الشاقة من إنتاج مؤسسة لامور، وحزم طاقة هيدروليكية (لامور LPP80)، ومضخات نقل النفط (GTA50) ووحدات تعويض على خط الضغط بين المضخة وخط أنابيب النفط، وغيرها الكثير.”

ويتضمن البرنامج الروسي الطموح أكثر من 50 سفينة جديدة، وتخطط مؤسسة لامور لتقديم قائمتها الكبيرة من المعدات لتوفير حلول تنظيف واسترداد التسربات النفطية. ويقول Juri Tubashov ، مدير قسم التصدير، لامور روسيا ودول الكومنولث، “إن الجودة لدينا تلبي متطلبات مثل هذه المشروعات الضخمة، والأهم من ذلك أننا نمتلك المعرفة والخبرة وحلول استرداد التسربات النفطية المتطورة، علاوة على خدماتنا المرنة من أجل خدمة الهيئة الروسية لخدمات الإنقاذ البحري على النحو الأفضل. بالإضافة إلى ذلك، سوف نتمكن من تسوية المفاوضات المعلقة.”