شركة “لامور” تُسَلِم سفينة جديدة لشركة “غازبروم نيفت شيلف” في روسيا

في أواخر عام ٢٠١١، قامت شركة لامور بتسليم شركة “غازبروم نيفت شيلف” سفينة متعددة الأغراض طولها ١٩م وسوف يتم استخدامها بشكل أساسي لعمليات الشركة للاستجابة لحوادث الانسكاب النفطي في بحر بارنتس. وقد تم تسمية السفينة الجديدة باسم “كراب” (ومعناها السلطعون باللغة الروسية).

لقد تم تصميم سفينة استرداد النفط مع نظام LORS المدمج لاسترداد النفط في كِلا جانبيها وتم بناءها خصيصًا من أجل شركة “غازبروم نيفت شيلف”، وهي شركة عضو مملوكة بالكامل لشركة “غازبروم” الروسية العملاقة. سوف تبقى سفينة “كراب” متعددة الأغراض في الأحواض في سان بطرسبرج في فصل الشتاء وفي ربيع عام ٢٠١٢ سوف تتوجه إلى وجهتها النهائية في حقل بريرازلومنوي النفطي البحري في بحر بارنتس.

أوضح نائب رئيس شركة “لامور” لمنطقة روسيا ورابطة الدول المستقلة، نيكولاي كيلديشوف، قائلاً: “بالإضافة إلى استرداد النفط، يمكن استخدام سفينتنا متعددة الأغراض لنشر أذرع احتواء النفط ورش المشتت ومهام الخدمات وكزورق دورية من أجل السلامة”.

ويسلط كيلديشوف الضوء على بعض مزايا السفينة قائلاً: “تمتلك السفينة مجموعات من الفرش المثبتة على هيكلها، والتي تُمَكِن من استرداد النفط ليتم تسليمه مباشرة إلى صهاريج تخزين النفط المسترد في منتصف السفينة دون الحاجة لاستخدام مضخات نقل النفط”.

كما يبرز كيلديشوف متحمسًا قائلاً: “توجد ميزة أخرى كبيرة هي أن ناقلات الفرش في اتصال مباشر مع الزيت على سطح الماء مما يحسن بشكل ملحوظ من قدرات جمع النفط عالي اللزوجة والمتكتل، بالإضافة إلى جمع الزيوت الخفيفة في ظروف القطب الشمالي كذلك. وعلاوة على ذلك، تم بناء السفينة وفقا للفئة الجليدية الثانية (Ice 2) والمعتمدة من سجل سيبنغ للبحرية الروسية (RMRS)”.

وبالإضافة إلى سفينة استرداد النفط، سلمت شركة “لامور” في وقت سابق إلى شركة “غازبروم نيفت شيلف” طائرتين للإنزال LC9000 ذات الكبائن وزورق مطاطي قابل للنفخ فضلاً عن أقواس الجمع لتركيبها على سفن العمليات الموجودة حاليا. كما أوضح كيلديشوف  قائلاً: “لقد زودنا أيضًا أربعة كم من أذرع احتواء النفط وغسالة لأذرع احتواء النفط”.